دراسه مقارنه بین مجنون لیلی العربیّة و لیلی و مجنون لنظامی الکنجوی

دراسه مقارنه بین مجنون لیلی العربیّة و لیلی و مجنون لنظامی الکنجوی
علی اکبر ملایی
علی اصغر جوادی
المستخلص
قصة مجنون لیلی حَظیت حظواً بالغاً و اهتماماً کثیراً فی مَیَدان الأدب لا سیّما في الأدب الفارسي؛ فنظامي الکنجوي هو أولّ من أدخل القصة برُمَّتـها في الأدب الفارسي. هذا المقال یقصد المقارنة بین هذه القصة الشعریة في العربیة و عند نظامي الکنجوي هادفاً لتبیین الطابع الأساس فیهما مع الاشارة إلی أوجه الشبه و الخلاف بینهما و تعیین مدی ابداع نظامی في نظم القصة باللغة الفارسیة معتمداً علی المنهج الوصفي – التاریخي. عثر الباحث في هذا المجال الدراسي علی أنّ طابع القصة في العربیة عُذريّ مع کونها عند نظامي صوفیاً و بأنّ نظامي أخرج القصة التاریخیة إلی الأدب محافظاً علی الإطار العام للقصّة. کما یدلّ البحث علی أنّ اهمّ اوجُه الخلاف یَتجلّی في بعض الموضوعات و الحوادث مثل کون والد المجنون ملکاً و عقیماً في القصّة العربیّة و ذکر مکان اللقاءات الاولی بین قیس و لیلی و وقوع الحرب بین نوفل و قبیلة لیلی مع أنّها لم تَنعکِس في شعر نظامی و مِن جانبٍ آخَـر تُـوجَد شخصیاتٌ فی منظومة نظامي لم نجدهم في الأصل العربي. کما تتجلّی الفروق البارزة المرتبطة باثر البیئتَینِ في تشکیل الصّور و الاوصاف، بحیث نُحسّ خِصب البیئة الایرانیة و جَفاف الصّحراء العربیّة ضِمن کثیرٍ مِن التّصاویر و المُواصَفات.
الکلمات المفتاحیة:قیس، المجنون، لیلی، نظامي الکنجوي، التأثیر و التأثّر.

تحميل ملف المقالة

 

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *